أسس الاتحاد الأوروبي سوقاً موحداً يعتمد على مبدأ "الحريّات الأربع" والتي تقضي بتمكين الأفراد والسلع والخدمات ورأس المال من التحرّك بحريّة بين كافة الدول الأعضاء في الاتحاد. وفي هذا الإطار، يعتبر الاتحاد الأوروبي أكبر تكتّل تجاري عالمي وأكبر مصدّر للخدمات والسلع المصنّعة في العالم.

الاتحاد الأوروبي هو أكبر سوق في العالم (500 مليون مستهلك) ويتبع قواعد وقوانين شفافة وإطار عمل استثمارياً قانونياً آمناً. وتحرص المعايير المشتركة على أن يكون للاتحاد الأوروبي جهد موحد في ما يخص سلامة الأغذية والمنتجات. كما تتمتع أوروبا بعلاقات قوية بالأسواق العالمية وكونها مركزاً للتجارة العالمية، تجمعها روابط بباقي أجزاء العالم في مجال النقل والاتصالات، ما يسهّل على الشركات الأوروبية بمختلف أحجامها نقل منتجاتها، بحيث يتاح للسكان حول العالم التمتع بالأغذية والمشروبات الأوروبية عالية الجودة.

الزراعة في الاتحاد الأوروبي

تعتبر الزراعة عنصراً أساسياً للاقتصاد الأوروبي وكانت حكومات الدول الأعضاء قد وافقت على تشارك المسؤولية في هذا المجال من أجل الحرص على الإنتاج المستدام وتوفير الأغذية بانتظام بأسعار في متناول المستهلك. ويعمل في قطاع الزراعة بأوروبا حوالى 22 مليون مزارع وعامل ويوفّر قرابة 44 مليون وظيفة في القطاعات المرتبطة به، مثل معالجة المواد الغذائية وتجارة التجزئة والخدمات. كما تحرص المعايير الأوروبية الموحّدة على وصول المستهلكين إلى منتجات عالية الجودة وتمكينهم من اتخاذ خيارات واعية باستخدام مخططات الوسم المعتمدة في كل دول الاتحاد الأوروبي.